U3F1ZWV6ZTg3ODQzNDgyMTE4NTdfRnJlZTU1NDE5MjY0NDE5ODg=

البورصة المصرية ذات الربح الوفير

 

البورصة المصرية ذات الربح الوفير


كيف تكون الآلية للربح من البورصة المصرية، وهل الخضوع فيها له مخاطر؟

إجابة السؤال يختص بها المختصين في مجال البورصة، فالبعض له رأيه ويقول إن التداول في البورصة المصرية قد يكون مفيد لمن يستطيع التعامل في هذا المجال، لكن من هم غير مؤهلين فلن تفيديهم ولن يكسبوا من اتداول الربح.




هل يوجد أصناف للتداول في البورصة المصرية؟

نعم، يوجد نوعان للتداول في البورصة المصرية.

  • النوع الأول: التداول الأول له دخل في المنافسة إلى حين أن يحصل على الاستفادة، وذلك من خلال الفرق بين تسعيرات العملات، من خلال التفاوت القائم بين تلك العملات وأسعارها بين كل فترة وأخرى، فالبورصة عموما لا تبقى على سعر محدد لليوم الواحد، فإن أسعار البورصة تتغير على عدد الدقائق.

الربح عبر المال البسيط لفرق الأسعار يكون محتاجا إلى أموال كثيرة لكي يحصل العميل على الفائدة العالية منها.

وعندما تستطيع أن تستثمر وتدخل في مجال البورصة المصرية من خلال الإنترنت، وكما ينبغي أن يكون هذا العميل المستثمر متفرغا كليا لكي يراقب تحركات البورصة بكل الدقائق.

  • النوع الثاني: تفتح أولا حساب في البورصة المصرية وتستثمر الفلوس لمدى بعيد، وذلك يتم عبر شراء العديد من الأسهم ويتم المحافظة عليها لمدة طويلة، وهذه المدة الزمنية الطويلة تتيح الاستفادة من توزيعات أرباح كل عام، فقد يكون لكل سهم ربحه كل عام مختلف عن العام الذي مضى، فهذا الأمر يتيح لك أن تستثمر بمبالغ بسيطة وقليلة.

ما هي بداية الدخول في البورصة المصرية؟


أولا ننصحك بأن تكون منذ البداية خير مخطط ومؤسس لما تريد أن تكمل به، لكي تصل لربح ونجاح كما تبغي، ولعل هذا الأمر يرجع إلى اكتساب خبرة كبيرة في ميدان العمل في الاستثمارات بستى مجالاتها.


بدايات الدخول إلى عالم التداول في البورصة المصرية:


  1. أولا: يتوجب عليك أن تكون ملما بميزانية الشركات التداولية.
  2. ثانيا: أن تكون حسن لاختيارك أحسن الشركات ذات الربح الجيد وما الشركة التي يفضل الاستثمار بها.
  3. ثالثا: عندما تستثمر في شركة ما يتوجب معرفة كيف تتم توزيع الأرباح بالنسب المئوية للسهم الواحد.
  4. رابعا: عدم التسرع في موضوع التداول، لأن عواقبه غير مجدية للنفع ومخزية.
  5. خامسا: أن تكون شخصا ملما بتقييمات الأسهم المناسبة، فلا تخضع نفسك لشراء سهم غال أكثر من سعره المناسب.
  6. سادسا: سدد وقارب لتحقيق الغاية من العمل الذي أقدمت عليه.
  7. سابعا: الحذر مطلوب بكافة الأوقات، ليس كل الأوقات مناسبة لشراء أسهم، كما أنك أعلم بقيمة ميزانيتك.



هل أستطيع أن أكون رابحا في التداول في البورصة المصرية؟


لكي تحقق الريح في هذا المجال هنا بعض الطرق التي يجب أن تتبعها وتتخذها:

  1. الاطلاع الدؤوب الكامل بسوق الاستثمارات في البورصة.
  2. كل شخص قرر الدخول إلى عالم البورصة في مصر عليه أن يتابع كافة منشورات المتواجدة على وسائل التواص الاجتماعي وحتى في المجلات والإعلام المالي وغيره، هذا كله يجب متابعته بالكامل والإحاطة بالعلم به تماما.
  3. الخضوع لكورسات متخصصة لرفع مستوى كل فرد يريد أن يكون بارعا في مجال التداول في البورصة المصرية، لكي يتمكنوا من تحليل أوضاع الشراكات والتغيرات التي تحدث على الأسواق.
  4. يفضل أن تقوع بالتنويع في الشركات التي تشتري بها الأسهم، تجنبا لأي مخاطر.
  5. ألا تكون متشائم من المجهول، فقد تحدث إشاعات تؤدي إلى أن تقلب كافة الأمور رأسا على عقب، فيفضل التريث دائما بالأخبار التي نسمعها.

أمر الاستثمار في البورصة هو أمر حذر بعض الشيء، فقد تكون اليوم رابح وغدا خاسر، فأمر الخضوع بها أمر يحتاج تريث وخبرة وتفرغ، لتجنب كافة المخاطر التي من الممكن الوقع بها، التحليل ضروري لمعرفة كامل التفصيلات عن أمر التداول في البورصة لما تمت الخسارة، لما هذه الشركة أربح وإلخ..

 

 

نصل وإياكم إلى نهاية المقال، ونعدكم بتقديم المزيد من المقالات الثانية الأكثر نفعًا، دمتم بخير وإلى اللقاء.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة